تنظيم صفحاتك في مجموعات يمكنك حفظ المحتوى وتصنيفه حسب إعداداتك المفضّلة.

سياسات المحتوى غير المرغوب فيه الخاصة بخدمة "بحث الويب من Google"

تساعد سياساتنا المتعلقة بالمحتوى غير المرغوب فيه في حماية المستخدمين وتحسين جودة نتائج البحث. لكي يكون المحتوى مؤهّلاً للظهور في نتائج "بحث الويب من Google" (صفحات الويب أو الصور أو الفيديوهات أو محتوى الأخبار أو غيرها من المواد التي يعثر عليها محرّك بحث Google على الإنترنت)، يجب ألا ينتهك المحتوى السياسات العامة المتّبعة في "بحث Google" أو سياسات المحتوى غير المرغوب فيه المدرَجة في هذه الصفحة. تنطبق هذه السياسات على جميع نتائج بحث الويب، بما في ذلك النتائج من خدمات Google.

نحن نرصد المحتوى والسلوكيات التي تنتهك السياسات من خلال الأنظمة الآلية وعمليات مراجعة المخالفات حسب الاقتضاء التي قد تؤدي إلى اتخاذ إجراء يدوي. وقد تحصل المواقع الإلكترونية التي تنتهك سياساتنا على ترتيب أدنى في نتائج البحث أو قد لا تظهر في النتائج على الإطلاق.

إذا كنت تعتقد أنّ موقعًا إلكترونيًا معيّنًا ينتهك سياسات Google المتعلقة بالمحتوى غير المرغوب فيه، يُرجى إعلامنا بذلك من خلال تقديم إبلاغ خاص بالمستخدم عن جودة ميزة البحث. نحن نركّز على تطوير حلول آلية قابلة للتوسّع، وسنستخدم هذه التقارير لإجراء مزيد من التحسينات على أنظمة الكشف عن المحتوى غير المرغوب فيه.

تغطي سياساتنا الأشكال الشائعة من المحتوى غير المرغوب فيه، ولكن قد يتخذ محرّك بحث Google إجراءات بحق أي نوع نرصده من المحتوى غير المرغوب فيه.

إخفاء الهوية

يشير إخفاء الهوية إلى الحالة التي يتم فيها عرض محتوى مختلف للمستخدمين عن ذلك المعروض لمحرّكات البحث بهدف التلاعب في ترتيب نتائج البحث وتضليل المستخدمين. تشمل أمثلة إخفاء الهوية ما يلي:

  • عرض صفحة عن وجهات السفر لمحركات البحث وإظهار صفحة أخرى حول أدوية مخفّضة السعر للمستخدمين
  • إدراج نص أو كلمات رئيسية في صفحة فقط عندما يكون وكيل المستخدم الذي يطلب الصفحة هو محرّك بحث، وليس مستخدمًا

إذا كان موقعك الإلكتروني يستخدم تكنولوجيات يصعب على محرّكات البحث الوصول إليها، مثل JavaScript أو الصور، يُرجى مراجعة اقتراحاتنا لإتاحة وصول محرّكات البحث والمستخدمين إلى المحتوى بدون إخفاء الهوية.

في حال تم اختراق الموقع الإلكتروني، من الشائع أن يستخدم المخترق عملية إخفاء الهوية لجعل اكتشاف عملية الاختراق أكثر صعوبةً على مالك الموقع الإلكتروني. يمكنك الاطّلاع على المزيد من المعلومات حول حل المشاكل المتعلقة بالمواقع الإلكترونية التي تم اختراقها وتجنُّب تعرّضها للاختراق.

إذا كنت تشغّل نظام جدار الدفع أو آلية حماية المحتوى ببوابة، لا نعتبر ذلك عملية إخفاء هوية إذا كان بإمكان محرّك بحث Google الاطّلاع على المحتوى الكامل المحمي بموجب نظام جدار الدفع، تمامًا مثل أي شخص لديه إمكانية الوصول إلى المادة المحمية ببوابة، وإذا كنت تتّبع الإرشادات العامة للعينات المرنة أيضًا.

المداخل

المداخل هي مواقع إلكترونية أو صفحات تم إنشاؤها لتظهر في ترتيب نتائج البحث عن طلبات محددة ومشابهة. توجّه المداخل المستخدمين إلى صفحات وسيطة غير مفيدة بقدر الوجهة النهائية. تشمل أمثلة المداخل ما يلي:

  • امتلاك عدة مواقع إلكترونية تتضمن اختلافات طفيفة في عنوان URL والصفحة الرئيسية من أجل توسيع نطاق الوصول إلى الجمهور عند البحث عن أي طلب معيّن
  • أن تكون هناك أسماء نطاقات أو صفحات متعددة تستهدف مناطق أو مدن محددة تعمل على توجيه المستخدمين إلى صفحة واحدة
  • الصفحات التي تم إنشاؤها لتوجيه الزائرين إلى جزء من مواقعك الإلكترونية قابل للاستخدام أو ذي صلة بموضوع البحث
  • الصفحات المشابهة بدرجة كبيرة والأقرب إلى نتائج البحث بدرجة أكبر من التسلسل الهيكلي القابل للتصفح والمحدد بشكل واضح

المحتوى الذي تم اختراقه

المحتوى الذي تم اختراقه هو أي محتوى يتم عرضه على الموقع الإلكتروني بدون إذن مالكه، وذلك بسبب ثغرات في الأمان على ذلك الموقع. يقدّم المحتوى الذي تم اختراقه نتائج بحث سيئة للمستخدمين ويمكن أن يثبّت محتوًى ضارًا على أجهزتهم. تشمل أمثلة الاختراق ما يلي:

  • إدخال الرمز: عندما يتمكن المخترقون من الدخول إلى موقعك الإلكتروني، قد يحاولون إدخال رمز ضار في صفحات موقعك الحالية. ويكون هذا المحتوى في الغالب على شكل ملفات JavaScript ضارة يتم إدخالها مباشرةً في موقعك الإلكتروني أو في إطارات iframe.
  • إدخال الصفحة: بسبب ثغرات في الأمان، يتمكّن المخترقون في بعض الأحيان من إضافة صفحات جديدة إلى موقعك الإلكتروني تتضمّن محتوًى غير مرغوب فيه أو ضارًا. ويكون الهدف من هذه الصفحات غالبًا هو التحايل على محرّكات البحث أو محاولة التصيّد الاحتيالي. قد لا تُظهر صفحاتك الحالية علامات تشير إلى تعرّضها للاختراق، ولكنّ هذه الصفحات التي تم إنشاؤها مؤخرًا قد تُلحق الضرر بزائري موقعك الإلكتروني أو بأدائه في نتائج البحث.
  • إدخال المحتوى: قد يحاول المخترقون أيضًا التلاعب بالصفحات المعروضة على موقعك الإلكتروني. وهدفهم هو إضافة محتوى إلى موقعك الإلكتروني تتعرّف عليه محركات البحث ولكن قد يصعب عليك وعلى المستخدمين اكتشافه. قد يشمل ذلك إضافة روابط مخفية أو نص مخفي إلى صفحة باستخدام CSS أو HTML، أو إجراء تغييرات أكثر تعقيدًا مثل إخفاء الهوية.
  • عمليات إعادة التوجيه: قد يُدرج المخترقون رمزًا ضارًا في موقعك الإلكتروني يعيد توجيه بعض المستخدمين إلى صفحات ضارة أو غير مرغوب فيها. ويعتمد نوع عمليات إعادة التوجيه أحيانًا على المُحيل أو وكيل المستخدم أو الجهاز. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي النقر على عنوان URL في نتائج البحث من Google إلى إعادة توجيهك إلى صفحة مُريبة، ولكن لا تتم أي عملية إعادة توجيه عندما تنتقل إلى عنوان URL نفسه من المتصفح مباشرةً.

إليك بعض النصائح حول إصلاح المواقع الإلكترونية التي تم اختراقها وتجنُّب التعرّض للاختراق.

إنّ إضافة النص المخفي أو الروابط المخفية هي عملية إضافة محتوى على صفحة فقط بغرض التلاعب بمحرّكات البحث وألا يتمكن زوّار الصفحة من عرضه بسهولة. تشمل أمثلة النص أو الروابط المخفية التي تنتهك سياساتنا ما يلي:

  • استخدام نص باللون الأبيض على خلفية بيضاء
  • إخفاء النص خلف صورة
  • استخدام CSS لوضع النص خارج الشاشة
  • ضبط حجم الخط أو التعتيم على القيمة 0
  • إخفاء رابط عن طريق وضع رابط لحرف صغير واحد فقط (على سبيل المثال، وصلة في منتصف إحدى الفقرات)

هناك العديد من عناصر تصميم الويب التي تستخدم اليوم تقنية عرض المحتوى وإخفائه بطريقة ديناميكية لتحسين تجربة المستخدم، وهي لا تنتهك سياساتنا:

  • قائمة أكورديون أو محتوى ذو علامات تبويب يبدّل بين إخفاء محتوى إضافي أو عرضه
  • عرض شرائح أو شريط تمرير يتنقل بين العديد من الصور أو الفقرات النصية
  • تلميح أو نص مشابه يعرض محتوى إضافيًا عندما يتفاعل المستخدمون مع أحد العناصر
  • نص لا يمكن الوصول إليه سوى باستخدام برامج قراءة الشاشة ويهدف إلى تحسين تجربة مستخدمي هذه البرامج

ازدحام الكلمات الرئيسية

يشير ازدحام الكلمات الرئيسية إلى ملء صفحة ويب بكلمات رئيسية أو أرقام في محاولة للتلاعب بترتيب النتائج في محرّك بحث Google. وتظهر هذه الكلمات الرئيسية غالبًا في قائمة أو مجموعة، بشكل غير طبيعي أو خارج السياق. تشمل أمثلة ازدحام الكلمات الرئيسية ما يلي:

  • قوائم بأرقام هواتف بدون أي قيمة مضافة تُذكر
  • قوالب نصية تُدرج المدن والمناطق التي تحاول صفحة الويب الحصول على ترتيب فيها
  • تكرار الكلمات أو العبارات نفسها كثيرًا وبأسلوب يبدو غير طبيعي. على سبيل المثال:
    رصيد غير محدود في متجر التطبيقات: هناك العديد من المواقع الإلكترونية التي تدّعي أنّها تقدّم رصيدًا في متجر التطبيقات بدون أي رسوم، إلا أنّها كلّها زائفة وتخدع دائمًا المستخدمين الذين يبحثون عن أرصدة غير محدودة في متاجر التطبيقات. يمكنك الحصول على أرصدة غير محدودة لمتجر التطبيقات هنا على هذا الموقع الإلكتروني. انتقِل إلى صفحة الحصول على رصيد غير محدود في متجر التطبيقات اليوم.

يستخدم محرّك بحث Google الروابط كعامل مهم في تحديد مدى صلة صفحات الويب بموضوع البحث. قد يتم اعتبار أي روابط تهدف إلى التلاعب في ترتيب نتائج البحث من Google على أنّها روابط غير مرغوب فيها. ويشمل ذلك أي سلوك يهدف إلى التلاعب في الروابط المؤدية إلى موقعك الإلكتروني أو الروابط الصادرة منه. وفي ما يلي أمثلة عن الروابط غير المرغوب فيها:

  • شراء الروابط أو بيعها لأغراض الترتيب. ويشمل ذلك:
    • تبادل المبالغ مقابل الروابط أو المشاركات التي تحتوي على روابط
    • تبادُل المنتجات أو الخدمات مقابل الروابط
    • إرسال منتج إلى شخص مقابل أن يكتب مراجعة عن هذا المنتج وأن يشارك رابطًا ينقل المستخدمين إلى صفحة هذا المنتج
  • تبادل الروابط المفرط ("ضع رابطًا يؤدي إلى موقعي الإلكتروني وسأضع رابطًا يؤدي إلى موقعك") أو عقد شراكة حصرية مع صفحات بهدف الربط المتبادل
  • استخدام البرامج أو الخدمات الآلية لإنشاء روابط تؤدي إلى موقعك الإلكتروني
  • إضافة شرط إلى بنود الخدمة أو العقد أو أي وثيقة مماثلة، بحيث يصبح الطرف الثالث المالك للمحتوى ملزَمًا بأن يضمّن في موقعه الإلكتروني رابطًا يؤدي إلى موقعك الإلكتروني، مع عدم إتاحة الخيار لهذا الطرف بتحديد علاقته بالرابط الصادر
  • الإعلانات النصية أو الروابط النصية التي لا تحظر رصيد الترتيب
  • المقالات الدعائية أو الإعلانات ذات الصلة، حيث يتم تلقّي دفعات مقابل مقالات تشتمل على الروابط التي تتجاوز رصيد الترتيب، أو الروابط التي تتضمن نصوص روابط محسّنة ومُضافة إلى المقالات أو مشاركات الضيوف أو البيانات الصحافية في مواقع إلكترونية أخرى. على سبيل المثال:
    هناك العديد من خواتم الزفاف في السوق. وإذا أردت إقامة حفل زفاف، عليك اختيار أفضل خاتم. وعليك أيضًا شراء الزهور وفستان الزفاف.
  • روابط منخفضة الجودة لأقسام مواقع أدلة أو مواقع إشارات مرجعية
  • روابط مليئة بكلمات رئيسية أو روابط مخفية أو روابط منخفضة الجودة مضمّنة في أدوات موزّعة على مواقع إلكترونية متعددة
  • روابط موزَّعة على نطاق واسع في التذييلات أو النماذج على مواقع إلكترونية مختلفة
  • التعليقات التي تتضمن روابط محسّنة والتي تضاف ضمن مشاركات أو توقيعات داخل منتديات، مثل:
    شكرًا، هذه معلومات رائعة.
    - السلطان
    متجر السلطان للفطائر متجر للفطائر في الإسكندرية أفضل متجر للفطائر في الإسكندرية

تدرك Google أنّ شراء الروابط وبيعها هو جزء طبيعي من اقتصاد الويب عندما تتم ممارسته لأغراض الإعلان والرعاية. ولا يشكّل استخدام هذه الروابط انتهاكًا لسياساتنا طالما أنّها مؤهّلة بالإضافة إلى تقديم قيمة السمة rel="nofollow" أو rel="sponsored" في العلامة <a>.

عدد الزيارات التي يتم إنشاؤها بطريقة آلية

إنّ الزيارات التي يتم إنشاؤها بطريقة آلية تستهلك الموارد، وتتداخل مع قدرتنا على خدمة المستخدمين على أفضل نحو. تشمل أمثلة عدد الزيارات الآلية ما يلي:

  • إرسال طلبات بحث آلية إلى Google
  • سرقة محتوى نتائج البحث لأغراض فحص الترتيب أو أي نوع آخر من الوصول الآلي بدون إذن صريح إلى &quot;بحث Google&quot;

تخالف هذه الأنشطة سياسات المحتوى غير المرغوب فيه وبنود خدمة Google.

البرامج الضارة والسلوكيات الضارة

يفحص محرّك بحث Google المواقع الإلكترونية لمعرفة ما إذا كانت تستضيف برامج ضارة أو برامج غير مرغوب فيها تؤثر سلبًا في تجربة المستخدم.

البرامج الضارة هي أي تطبيق متوافق مع الأجهزة الجوّالة أو برنامج تم تصميمه خصيصًا لإلحاق الضرر بجهاز كمبيوتر أو بجهاز جوّال أو ببرامج الجهاز أو بمستخدميه. تُظهر البرامج الضارة سلوكًا خبيثًا يشمل تثبيت برامج بدون موافقة المستخدم وتثبيت برامج ضارة، مثل الفيروسات. وفي بعض الأحيان، لا يدرك مالكو المواقع الإلكترونية أنّ الملفات القابلة للتنزيل على مواقعهم الإلكترونية تُعدّ برامج ضارة، لذا من المحتمل أن تستضيف مواقعهم الإلكترونية هذه البرامج الثنائية بدون قصد.

البرنامج غير المرغوب فيه هو ملف تنفيذي أو تطبيق متوافق مع الأجهزة الجوّالة يشارك في سلوك مخادع أو غير متوقّع، أو يؤثر سلبًا في تجربة المستخدم في التصفح أو استخدام الكمبيوتر. وتشمل الأمثلة على ذلك البرامج التي تغيّر صفحتك الرئيسية أو إعدادات المتصفّح الأخرى إلى إعدادات لا تريدها أو التطبيقات التي تسرّب المعلومات الشخصية والخاصة بدون الإفصاح عن ذلك بالطريقة المناسبة.

على مالكي المواقع الإلكترونية التأكّد من أنّهم لا ينتهكون سياسة البرامج غير المرغوب فيها ومن أنّهم يتّبعون إرشاداتنا.

الوظائف المضلّلة

على مالكي المواقع الإلكترونية إنشاء مواقع إلكترونية تتضمن محتوًى ذا جودة عالية ووظائف مفيدة للمستخدمين. يتعمّد بعض مالكي المواقع الإلكترونية التلاعب بترتيب البحث من خلال إنشاء مواقع إلكترونية تتضمّن وظائف وخدمات مضلّلة بشكل متعمّد وتخدع المستخدمين بأنّهم سيتمكنون من الوصول إلى بعض المحتوى أو الخدمات، ولا يكون بإمكانهم ذلك في الواقع. وتشمل أمثلة الوظائف المضلّلة ما يلي:

  • موقع إلكتروني مزوّد بمنشئ وهمي يدّعي تقديم رصيد في متجر التطبيقات، ولكنّه لا يقدّم ذلك
  • موقع إلكتروني يدّعي تقديم وظائف معيّنة (مثل دمج ملفات PDF وموقت عد تنازلي وخدمة قاموس على الإنترنت)، ولكنّه يوجّه المستخدمين عمدًا إلى إعلانات مخادعة بدلاً من تقديم الخدمات التي يدّعي تزويدها

المحتوى المسروق

ينشئ بعض مالكي المواقع الإلكترونية مواقعهم باستخدام محتوى مأخوذ ("مسروق") من مواقع إلكترونية أخرى تكون أكثر رواجًا في أغلب الأحيان. قد لا يوفّر المحتوى المسروق أي قيمة إضافية، حتى إذا كان من مصادر ذات جودة عالية، في حال لم يقدّم موقعك الإلكتروني خدمات إضافية أو مفيدة للمستخدمين. وقد يشكّل أيضًا المحتوى المسروق انتهاكًا لحقوق الطبع والنشر. قد يتم أيضًا خفض ترتيب الموقع الإلكتروني في حال تلقّيه عددًا كبيرًا من طلبات الإزالة القانونية الصالحة . تشمل أمثلة سرقة المحتوى بطريقة مسيئة ما يلي:

  • المواقع الإلكترونية التي تنسخ المحتوى من المواقع الإلكترونية الأخرى وتعيد نشره بدون إضافة أي محتوى أصلي أو قيمة أخرى، أو حتى الإشارة إلى المصدر الأصلي
  • المواقع الإلكترونية التي تنسخ المحتوى من المواقع الأخرى، وتعدّله بشكل طفيف (على سبيل المثال، من خلال استبدال الكلمات بمرادفاتها أو استخدام أساليب آلية)، ثم تعيد نشره
  • المواقع الإلكترونية التي تعيد إنتاج خلاصات المحتوى من المواقع الإلكترونية الأخرى بدون تقديم أي نوع من الفائدة للمستخدم
  • المواقع الإلكترونية المتخصصة في تضمين محتوى، مثل فيديوهات أو صور أو وسائط أخرى من المواقع الأخرى بدون قيمة مضافة مهمة للمستخدم

عمليات إعادة التوجيه الخداعية

إعادة التوجيه هي عملية إرسال الزائر إلى عنوان URL مختلف عن العنوان الذي طلبه في البداية. وتُجري عملية إعادة التوجيه الخداعية هذا الأمر بشكل ضار إما لعرض محتوى مختلف على المستخدمين ومحرّكات البحث أو لعرض محتوى غير متوقّع للمستخدمين لا يلبي احتياجاتهم الأصلية. تشمل أمثلة عمليات إعادة التوجيه الخداعية ما يلي:

  • عرض نوع واحد من المحتوى على محرّكات البحث مع إعادة توجيه المستخدمين إلى محتوى يختلف عن هذا النوع بشكل كبير
  • عرض صفحة عادية لمستخدمي الكمبيوتر المكتبي بينما تتم إعادة توجيه مستخدمي الأجهزة الجوّالة إلى نطاق مختلف تمامًا وغير مرغوب فيه

إنّ إعادة التوجيه الخداعية هي نوع من الممارسات غير المرغوب فيها، وهناك عدة أسباب مشروعة ولا تندرج ضمن الممارسات غير المرغوب فيها لإعادة توجيه عنوان URL إلى عنوان آخر. في ما يلي أمثلة على عمليات إعادة التوجيه المشروعة:

  • نقل موقعك الإلكتروني إلى عنوان جديد
  • دمج عدة صفحات في صفحة واحدة
  • إعادة توجيه المستخدمين إلى صفحة داخلية بعد تسجيل الدخول

عند فحص ما إذا كانت عملية إعادة التوجيه خداعية، يجب مراعاة ما إذا كانت إعادة التوجيه تهدف إلى خداع المستخدمين أو محركات البحث أم لا. يمكنك الاطّلاع على مزيد من المعلومات حول كيفية استخدام عمليات إعادة التوجيه على موقعك الإلكتروني بطريقة ملائمة.

المحتوى غير المرغوب فيه الذي تم إنشاؤه تلقائيًا

المحتوى غير المرغوب فيه الذي تم إنشاؤه تلقائيًا هو ذلك الذي تم إنشاؤه بطريقة آلية بدون إنتاج أي محتوى أصلي أو إضافة قيمة كافية، بل تم إنشاؤه بشكل أساسي للتلاعب بترتيب نتائج البحث وليس لمساعدة المستخدمين. تشمل أمثلة المحتوى غير المرغوب فيه الذي تم إنشاؤه تلقائيًا ما يلي:

  • النص الذي لا يحمل أي معنى مفيد للقارئ، ولكنّه يتضمّن كلمات رئيسية للإعلان على شبكة البحث
  • النص المترجم عن طريق أداة مبرمَجة بدون مراجعة يدوية أو تنقيح قبل النشر
  • النص الذي يتم إنشاؤه من خلال عمليات آلية بغض النظر عن الجودة أو تجربة المستخدم
  • النص الذي تم إنشاؤه باستخدام أساليب آلية لوضع المرادفات أو إعادة الصياغة أو إخفاء مفاتيح فك التشفير
  • النص الذي تم إنشاؤه من خلال سرقة الخلاصات أو نتائج البحث
  • دمج أو تجميع المحتوى من صفحات ويب مختلفة بدون إضافة قيمة كافية

إذا كنت تستضيف هذا النوع من المحتوى على موقعك الإلكتروني، يمكنك استخدام هذه الطرق لاستبعاده من نتائج البحث على Google.

الصفحات التابعة الإعلانية

الصفحات التابعة الإعلانية هي صفحات تتضمّن روابط مؤدية إلى الشركاء التابعين تم نسخ أوصاف المنتجات والمراجعات عليها مباشرةً من التاجر الأصلي بدون أي محتوى جديد أو قيمة مضافة.

ويمكن اعتبار الصفحات تابعة إذا كانت جزءًا من برنامج يوزّع المحتوى على شبكة شركاء تابعين بدون تقديم قيمة إضافية. في أغلب الأحيان، تبدو هذه المواقع الإلكترونية متماثلة أو تعرض المحتوى نفسه أو محتوى متشابهًا بشكل مكرر على الموقع الإلكتروني نفسه أو في عدة نطاقات أو لغات. وإذا عرضت صفحة نتائج بحث عدة مواقع إلكترونية تتضمّن جميعها المحتوى نفسه، ستؤدّي الصفحات الإعلانية التابعة إلى تقديم تجربة سيئة للمستخدم.

وليس كل موقع إلكتروني مشارك في برنامج ذي تبعية إعلانية يُعدّ موقعًا تابعًا إعلانيًا. تضيف المواقع الإلكترونية التابعة الجيدة قيمة من خلال تقديم محتوى أو ميزات مفيدة. وتشمل الأمثلة على الصفحات التابعة الجيّدة تقديم معلومات إضافية حول السعر ومراجعات أصلية للمنتجات وإجراء اختبارات وإجراء تقييمات دقيقة والتنقّل بين المنتجات أو الفئات وإجراء مقارنات بين المنتجات.

محتوى غير مرغوب فيه أنشأه المستخدمون

المحتوى غير المرغوب فيه الذي أنشأه المستخدمون هو محتوى غير مرغوب فيه أضافه المستخدمون إلى موقع إلكتروني من خلال قناة مخصصة لمحتوى المستخدم. في أغلب الأحيان، لا يعلم مالكو المواقع الإلكترونية بوجود المحتوى غير المرغوب فيه. تشمل أمثلة المحتوى غير المرغوب فيه الذي أنشأه المستخدمون ما يلي:

  • الحسابات غير المرغوب فيها على خدمات الاستضافة حيث يمكن لأي شخص التسجيل فيها
  • مشاركات غير مرغوب فيها على سلاسل المحادثات في المنتديات
  • تعليقات غير مرغوب فيها على المدونات
  • ملفات غير مرغوب فيها تم تحميلها إلى منصات استضافة الملفات

إليك عدة نصائح حول طريقة منع إساءة استخدام المناطق العامة على موقعك الإلكتروني. إليك بعض النصائح حول إصلاح المواقع الإلكترونية التي تم اختراقها وتجنُّب التعرّض للاختراق.

السلوكيات الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى خفض ترتيب المحتوى أو إزالته

عندما نتلقّى عددًا كبيرًا من طلبات إزالة المحتوى الصالحة بسبب انتهاكه حقوق الطبع والنشر ضد موقع إلكتروني معيّن، يمكننا استخدام ذلك لخفض ترتيب محتوى آخر مُدرَج في هذا الموقع الإلكتروني في نتائج البحث. بهذه الطريقة، إذا كان هناك محتوى آخر يمثّل انتهاكًا، يقل احتمال عثور المستخدمين عليه مقارنةً بالمحتوى الأصلي. ونطبّق إشارات خفض الترتيب بطريقة مشابهة على الشكاوى المتعلّقة بالتشهير أو السلع المزيّفة أو عمليات الإزالة بأمر من المحكمة.

عمليات إزالة المعلومات الشخصية

إذا عالجنا عددًا كبيرًا من عمليات إزالة المعلومات الشخصية التي تشمل موقعًا إلكترونيًا يتّبع ممارسات انتهازية لإزالة المحتوى، نخفض ترتيب محتوى آخر مُدرَج في هذا الموقع الإلكتروني في نتائج البحث. نتأكّد أيضًا مما إذا كان نمط السلوك نفسه يحدث في مواقع إلكترونية أخرى، وفي هذه الحالة، نخفض ترتيب المحتوى على تلك المواقع الإلكترونية. قد نطبّق إشارات خفض الترتيب بطريقة مشابهة على المواقع الإلكترونية التي تتلقّى عددًا كبيرًا من عمليات إزالة محتوى جمع المعلومات الشخصية. إضافةً إلى ذلك، وضعنا إجراءات حماية تلقائية لمنع الصور الشخصية الفاضحة التي تتم مشاركتها بدون موافقة مَن يظهر فيها من الحصول على ترتيب عالٍ نتيجة طلبات البحث التي تتضمّن أسماءً.

التحايل على السياسات

إذا اتّبعت ممارسات تهدف إلى التهرّب من سياساتنا المتعلقة بالمحتوى غير المرغوب فيه أو سياسات المحتوى المتّبعة في "بحث Google"، أو إلى خرق القيود المفروضة على المحتوى أو الموقع الإلكتروني أو الحساب، أو إلى الاستمرار في توزيع محتوى كانت قد تمت إزالته أو لم يعُد مؤهلاً للعرض، قد نتّخذ الإجراءات المناسبة، بما في ذلك حظر أو إزالة الأهلية لاستخدام بعض ميزات نتائج البحث (مثل ميزة "أهم الأخبار" وميزة "اقتراحات"). ويشمل التحايل، على سبيل المثال لا الحصر، إنشاء أو استخدام عدة مواقع إلكترونية أو طرق أخرى بهدف توزيع المحتوى أو ممارسة سلوك قد تم حظره في السابق.

الخداع والاحتيال

تتعدد أشكال الخداع والاحتيال، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، انتحال هوية نشاط تجاري رسمي أو خدمة رسمية من خلال المواقع الإلكترونية الاحتيالية أو عرض معلومات خاطئة عمدًا عن نشاط تجاري أو خدمة ما، أو جذب المستخدمين إلى موقع إلكتروني من خلال ادعاءات زائفة. يستخدم محرّك بحث Google أنظمة آلية بهدف تحديد الصفحات ذات المحتوى المخادع أو الاحتيالي ومنعها من الظهور في نتائجه. تشمل أمثلة الخداع والاحتيال على الإنترنت ما يلي:

  • انتحال هوية نشاط تجاري أو مقدّم خدمة معروفَين لخداع المستخدمين وحثّهم على دفع أموالهم إلى الجهة غير الصحيحة
  • إنشاء مواقع إلكترونية مخادعة تدّعي أنّها تقدّم دعمًا رسميًا للعملاء بالنيابة عن نشاط تجاري مشروع، أو تقدّم معلومات اتصال مزيّفة حول هذا النشاط التجاري